تويوتا تخسر 15 مليار دولار من القيمة السوقية بعد تزوير الاختبارات

انخفضت أسهم عملاق تصنيع السيارات اليابانية، تويوتا، بصورة كبيرة بعد اكتشاف وزارة النقل اليابانية استخدام الشركة لبيانات كاذبة للتصديق على نماذج فحص معينة، ما تسبب في تراجع القيمة السوقية للشركة بأكثر من 15 مليار دولار، خلال الأسبوع الماضي وحده.

وتراجعت أسهم تويوتا التي تعد أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان، أكثر من 5.4% الأسبوع الماضي، بعد تفجر الفضيحة في الثالث من يونيو/حزيران، قبل أن تتعافى قليلاً اليوم الاثنين.

وخسرت شركة صناعة السيارات 2.45 تريليون ين ياباني (15.62 مليار دولار) من القيمة السوقية الأسبوع الماضي، بسبب تدافع المستثمرين لبيع سهم الشركة، على خلفية الإعلان عن أخبار الفحوصات غير السليمة.

أيضاً تراجعت أسهم شركة مازدا، ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في البلاد، بنسبة 7.7% في نفس الفترة، وخسرت 80.33 مليار ين، أو 511.8 مليون دولار من قيمتها السوقية الأسبوع الماضي.

وبينت عملية التفتيش واسعة النطاق التي أجرتها وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل والسياحة وجود مخالفات في طلبات الاعتماد المقدمة من شركات صناعة السيارات الأخرى في البلاد هوندا وسوزوكي وياماها.

وانخفض سهم هوندا الأسبوع الماضي بنسبة 5.75%، وتراجع سهم ياماها موتور بنسبة 2.2%، بينما خسر سهم سوزوكي موتور نسبة 0.3%. وتم تداول أسهم جميع هذه الشركات على ارتفاع يوم الاثنين، حيث ارتفع سهم تويوتا 1.7% وهوندا 2.13% ومازدا 1.7%، كما كانت سوزوكي وياماها أعلى بنسبة بسيطة.

وقدمت الشركات الخمس بيانات اختبار كاذبة. وفي حالة تويوتا ومازدا، زوّرت الشركتان بيانات المركبات المستخدمة في اختبارات التصادم. وأعلنت تويوتا في الثالث من يونيو الماضي، عقب نشر تقرير تحقيق الوزارة، أنها ستوقف مؤقتًا شحنات ومبيعات ثلاثة موديلات يتم تصنيعها حاليًا في اليابان، وهي كورولا فيلدر، وكورولا أكسيو، وياريس كروس.

واعتذر رئيس شركة تويوتا أكيو تويودا لعملاء الشركة وأصحاب المصلحة، معترفاً بأنّ سبع سيارات من طرازاتها "جرى اختبارها باستخدام أساليب تختلف عن المعايير التي حددتها السلطات الوطنية".

وبشكل منفصل، قالت مازدا إنها أوقفت إنتاج سيارتي Roadster RF وMazda 2 اعتبارًا من 30 مايو. ومع ذلك، قالت الشركتان إنه لا يزال بإمكان العملاء الاستمرار في قيادة سياراتهم.

وأعلنت وزارة النقل أنها ستجري عمليات تفتيش ميدانية للشركات الخمس التي تم الإبلاغ عن سوء سلوكها. ويأتي التفتيش على شركات صناعة السيارات اليابانية بعد أن قالت وحدة دايهاتسو التابعة لشركة تويوتا في ديسمبر/كانون الأول إنها ستوقف شحنات جميع المركبات في الخارج وفي اليابان.

وجاء ذلك بعد أن كشف تحقيق في فضيحة تتعلق بالسلامة عن وجود مشكلات في حوالي 64 طرازًا، بما في ذلك 22 طرازًا تم بيعها تحت علامة تويوتا التجارية.

وقالت شركة دايهاتسو في إبريل/نيسان من العام الماضي إنها قامت بتزوير اختبارات السلامة في حالات الاصطدام الجانبي التي أجريت على 88 ألف سيارة صغيرة، تم بيع معظمها تحت علامة تويوتا التجارية.

Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info).

2024-06-10T14:34:52Z dg43tfdfdgfd