منذ 2021 هاميلتون يتفوق على فيرستابن ويحقق الفوز الأول

بعد سنوات من الخسارة ومنذ عام 2021، حقق لويس هاميلتون فوزه التاسع الذي طال انتظاره - وحطم الرقم القياسي - في سباق الجائزة الكبرى البريطاني 2024.

وذلك في سباق مثير على حلبة سيلفرستون، حيث صمد سائق مرسيدس أمام تحدي لاندو نوريس ليحقق الفوز.

منذ 2021 هاميلتون يتفوق على فيرستابن ويحقق الفوز الأول

في بداية السباق، واجه لويس هاميلتون تحديات كبيرة في سباق الجائزة الكبرى البريطاني 2024، بينما كان جورج راسل يتصدر السباق مع بداية الحدث. سرعان ما نشبت معركة مثيرة بين سيارات مرسيدس وثنائي ماكلارين، لاندو نوريس وأوسكار بياستري، وسط ظروف جوية متغيرة.

التغيير في الصدارة

تغيرت مراكز الصدارة عندما بدأ المتسابقون في التبديل إلى الإطارات المتوسطة بعد المرحلة الافتتاحية للسباق.

لاحقًا، استفاد هاميلتون من التوقف لتغيير الإطارات إلى الإطارات الملساء قبل نوريس بلفة واحدة، مما جعله المتصدر الجديد للسباق.

نهاية السباق

بينما تقاعد راسل بسبب مشكلة في نظام المياه، وتمكن ماكس فيرشتابن من انتزاع المركز الثاني من نوريس في المراحل الأخيرة، حافظ هاميلتون على مركزه ليحقق فوزًا عاطفيًا، وهو الفوز التاسع له في سباق الجائزة الكبرى البريطاني وأول فوز له منذ سباق الجائزة الكبرى السعودي 2021.

نتائج سباق الجائزة الكبرى البريطاني 2024

1 لويس هاميلتون

فريق مرسيدس

2 ماكس فيرستابن

فريق ريد بول

3 لاندو نوريس

فريق ماكلارين

4 أوسكار بياستري

فريق ماكلارين

5 كالروس سيانز

فريق فيراري

 

المراكز النهائية

على الرغم من الأداء القوي لفيرشتابن على الإطارات الصلبة في اللفات الأخيرة، إلا أنه لم يتمكن من منافسة هاميلتون، ليحل في المركز الثاني لصالح ريد بول. فيما أكمل نوريس منصة التتويج في المركز الثالث.

احتل أوسكار بياستري، سائق ماكلارين الآخر، المركز الرابع، متقدماً على كارلوس ساينز سائق فيراري في المركز الخامس ونيكو هولكنبرج الذي جاء في المركز السادس لصالح هاس. كانت نهاية الأسبوع أفضل بالنسبة لأستون مارتن، حيث احتل لانس سترول وفرناندو ألونسو المركزين السابع والثامن على التوالي، بينما سجل أليكس ألبون نقطتين ثمينتين لفريق ويليامز بحصوله على المركز التاسع.

أداء الفرق والسائقين في نهاية السباق

أنهى يوكي تسونودا المراكز العشرة الأولى لصالح فريق RB، بينما جاء لوجان سارجينت في المركز 11 لفريق ويليامز، وخسر هذا المركز لصالح كيفن ماجنوسن سائق هاس الذي احتل المركز 12، وتلاه دانييل ريكاردو سائق فريق RB في المركز 13.

أداء فيراري

كانت نتيجة مخيبة للآمال لتشارلز لوكلير. على الرغم من تحقيقه مكاسب في وقت سابق من السباق، إلا أنه تراجع بعد التبديل المبكر إلى الإطارات المتوسطة، وأنهى السباق في المركز 14.

ترتيب المتسابقين الآخرين

جاء فالتيري بوتاس في صدارة فريق كيك ساوبر في المركز 15، بينما احتل إستيبان أوكون المركز 16 في يوم صعب لفريق جبال الألب. في هذه الأثناء، أنهى سيرجيو بيريز السباق في المركز 17 بعد مباراة صعبة أخرى.

المتسابقون المتقاعدون

أصبح Zhou Guanyu العداء المصنف الأخير في المركز 18 لصالح فريق Kick Sauber، بينما كان جورج راسل واحدًا من اثنين من المتقاعدين بسبب مشكلة في نظام المياه. كما فشل بيير جاسلي في إنهاء السباق، بعد أن عاد إلى منطقة الصيانة في نهاية دورة التشكيل بسبب مشكلة في علبة التروس.

أحداث سباق سيلفرستون

بعد جلسة تأهيلية مثيرة جرت في ظروف مختلطة يوم السبت، حيث قاد جورج راسل ثلاثة من البريطانيين لتأمين المركز الأول، تحولت الأنظار إلى سباق 52 لفة يوم الأحد في سيلفرستون.

انطلاق السباق

قبل الحدث، تم التأكيد على أن سيرجيو بيريز سيبدأ من حارة الصيانة بسبب تزويد سيارة ريد بول بمحرك جديد.

تأهل بيريز في الأصل إلى المركز 19 بعد اصطدامه بمركبة RB20 في الحصى خلال الربع الأول. أدى ذلك إلى ترك بيير جاسلي وحيدًا في الصف الأخير، حيث اضطر سائق جبال الألب إلى الانطلاق بسبب استخدام عناصر وحدة الطاقة الجديدة.

بداية السباق والتحديات المبكرة

عند تجميع السيارات على شبكة الانطلاق، تم التأكيد على أن الجميع سيبدأون باستخدام إطارات جديدة، باستثناء تشو وأوكون اللذين اختارا الإطارات الناعمة الجديدة.

بينما اختار بيريز الإطارات الصلبة الجديدة. ومع توقع هطول أمطار بنسبة 60% خلال السباق، كان التحول إلى الإطارات المتوسطة أمرًا ممكنًا.

مشاكل جاسلي المبكرة

واجه جاسلي مشاكل مبكرة، حيث دخل إلى منطقة الصيانة في نهاية دورة التشكيل بعد أن أبلغ عن مشكلة في سيارته الألبينية.

بالنسبة للسيارات الـ18 المتبقية، كانت البداية سلسة مع انطفاء الأضواء، حيث استمتع راسل بانطلاقة قوية ليحتفظ بالصدارة من هاميلتون.

تطورات السباق

في هذه الأثناء، كان على نوريس أن يخرج عن المسار قليلاً، مما سمح لماكس فيرستابن بالانتقال إلى المركز الثالث.

في مكان آخر، تراجع نيكو هولكنبرج من المركز السادس إلى التاسع، بينما صعد تشارلز لوكلير إلى المركز الثامن بعد انطلاقته من المركز 11.

عندما بدأ راسل وهاميلتون في بناء فجوة جيدة مع فيرستابن، تم تحذير الأخير عبر الراديو من أن المطر قد يهطل خلال 25 دقيقة.

لحظات مثيرة في سباق الجائزة الكبرى البريطاني 2024

أبلغ لوجان سارجنت مهندسه أن زميله في فريق ويليامز، أليكس ألبون، بدا وكأنه فقد بعض أجزاء هيكل السيارة.

هذا الأمر لم يمنع ألبون من التقدم على سارجنت ليحتل المركز 12، بينما جاء سارجنت في المركز 13.

مشاكل تقنية ومنافسات حامية

تم تأكيد انسحاب بيير جاسلي أولاً بسبب مشكلة في علبة التروس. كما أُعلن أن نيكو هلكنبرج حصل على ميزة غير قانونية بتركه المسار، ولكن لم يتم التحقيق في ذلك لاحقًا. إعادة السباق أظهرت أن سيارة هاس عادت إلى الحلبة قبل ألونسو، مما أدى إلى اصطدام سيارة أستون مارتن مع ويليامز.

بعد مرور سبع لفات، بقي جورج راسل في الصدارة بفارق 1.7 ثانية عن لويس هاميلتون، بينما كان ماكس فيرشتابن في المركز الثالث متقدماً على نوريس وبياستري وساينز. في هذه الأثناء، كان لانس سترول يواجه ضغوطاً من تشارلز لوكلير الذي كان يسعى لتعويض الأداء المخيب في التصفيات.

تجاوزات مثيرة في نهاية الحلبة

في نهاية السباق، انتزع دانييل ريكاردو المركز 14 من تشو الذي كان يعاني من الإطارات اللينة، بينما تقدم سيرجيو بيريز على إستيبان أوكون ليحتل المركز 16.

توقعات الطقس ومكالمات استراتيجية

من المتوقع هطول أمطار خلال سبع لفات، تستمر لمدة 10 دقائق"، تم إبلاغ لوكلير مع استمرار تجمع السحب الرمادية فوق الحلبة. في هذه الأثناء، أخبر مهندس نوريس سائقه أن يلتزم بالاستراتيجية البسيطة عند بدء هطول الأمطار.

التوقفات وتغييرات المراكز

في اللفة 13، أصبح تشو أول سائق يوقف الصيانة لتبديل الإطار المتوسط. تمكن لوكلير من تجاوز سترول إلى المركز السابع عند Stowe، مما سمح له بمطاردة زميله في الفريق ساينز.

تقليص الفارق بين نوريس وفيرشتابن

تمكن لاندو نوريس من تقليص الفارق بينه وبين فيرشتابن إلى نصف ثانية فقط، واستغرق الأمر بضع لفات حتى يتمكن من تجاوز سيارة ريد بول في ستو.

توقعات الطقس وتأثيرها على السباقات

في حين أن العديد من المشجعين قد بدأوا في ارتداء ملابس واقية من الأمطار في المدرجات، إلا أن الظروف لم تصل بعد إلى النقطة التي تسمح للوسطاء على المسار الصحيح. لم يمنع الطقس أوسكار بياستري من تجاوز ماكس فيرشتابن ليحصل على المركز الرابع، لكن الأمور أصبحت أكثر صعوبة بالنسبة للكثيرين.

"حاول النجاة من هذا الجيب من المطر"، حث المهندس جي بي فيرستابن، تمامًا كما أصبح لويس هاميلتون قائد السباق الجديد في اللفة 18 بعد تجاوز جورج راسل، حيث بدا أن الأخير يعاني قليلاً في الرطوبة.

منافسة حامية بين السائقين

يبدو أن الأمور تسير من سيء إلى أسوأ بالنسبة لراسل، حيث تمكن لاندو نوريس من سرقة المركز الثاني مع تعرض سيارتي المرسيدس لحادث طفيف في آبي.

بعد ذلك، وضع سائق مكلارين هاميلتون نصب عينيه، قبل أن ينطلق مباشرة إلى منطقة الصيانة ليأخذ زمام المبادرة، في حين انضم بياستري سريعًا إلى الخردة وقفز راسل إلى المركز الثالث في المنعطف الرابع خلال سلسلة مثيرة من الأحداث.

تبديل الإطارات وتغيرات المراكز

بحلول اللفة 20، تغيرت الصورة إلى فوز مكلارين بالمركز الأول بعد أن تجاوز بياستري هاميلتون ليحتل المركز الثاني. وسرعان ما تم إبلاغ هاميلتون أنه قد يكون الوقت قد حان لتبديل الإطارات الوسيطة، وهو اقتراح لم يوافق عليه بطل العالم سبع مرات، لكن أمثال لوكلير وبيريز وأوكون وتشو قرروا أن الوقت مناسب بالفعل للتبديل.

ردود فعل السائقين على تبديل الإطارات

لم يكن الجميع سعداء بالقرار. اتصل بيريز عبر الراديو ليقول إن المسار لا يزال جافًا للغاية، بينما عاد أوكون إلى نقطة الصيانة ليعود إلى المسار المتوسط.

وبدا أن هذه الخطوة جاءت بنتائج عكسية على وجه الخصوص بالنسبة لتشارلز لوكلير، الذي كان يركض الآن في المركز 16 بعد أن كان ينافس في وقت سابق ضمن المراكز العشرة الأولى.

لحظات دراماتيكية ومنافسات حامية

مر لوكلير بلحظة خارج المسار في اللفة 25، وسرعان ما وجد نفسه محاصرًا من قبل زميله كارلوس ساينز - الذي كان مشغولًا بمطاردة فيرشتابن للحصول على المركز الخامس - تمامًا كما كان زميله سائق مكلارين بياستري يطارد نوريس من أجل الصدارة، مع فجوة نصف ثانية فقط.

استراتيجيات التوقف وتأثير الطقس

وسط كمية متزايدة من الرذاذ على المسار، دخل كل من فيرشتابن وساينز إلى مركز الصيانة للمركبات المتوسطة، في حين تابع نوريس وسيارتي المرسيدس لفة واحدة في وقت لاحق. ومع ذلك، تم استبعاد بياستري من المسار الصحيح كزعيم جديد.

تبديل مراكز القيادة

تم إحضار الأسترالي في اللفة 29، وعاد إلى المسار الصحيح في المركز السادس حيث تولى نوريس المسؤولية في المقدمة. تلقى هاميلتون - الذي كان يتأخر بفارق ثلاث ثوانٍ في المركز الثاني - بعض الكلمات المشجعة من قبل مهندس السباق الخاص به، في حين تبعه فيرشتابن في المركز الثالث بعد أن تقدم على راسل من خلال التوقف في وقت سابق.

بينما كان الملعب بأكمله يشغل الآن المجمع المتوسط، توقف بيريز للاستبدال بزوج جديد - وهي مشكلة تؤثر على ما يبدو على زميله سائق ريد بول فيرشتابن، الذي أفاد بأن الإطارات كانت تتدهور مع بقاء 21 لفة في الحدث.

تأثير الطقس على القرارات الاستراتيجية

لكن ظلت الأسئلة قائمة حول كيفية تأثير الطقس على المكالمات لبقية السباق. تم إبلاغ هاميلتون بأن المطر سيستمر لمدة ست لفات أخرى على الأقل، لكن السائق رد بأن السماء لم تعد تمطر.

تحديات الإطارات الأمامية

أضاف البريطاني في وقت لاحق أن إطاراته الأمامية كانت "تتفكك". ومع ذلك، كان لا يزال هناك الكثير من الرذاذ على المسار، مما يشير إلى أنه لا يزال من المبكر جدًا العودة إلى الإطارات الملساء.

كانت هناك خيبة أمل للجانب الآخر من مرآب مرسيدس عندما تم استدعاء راسل فجأة إلى منطقة الصيانة في اللفة 34 لإيقاف السيارة، مما يمثل نهاية كابوسية ليوم بدأ فيه من المركز الأول وبدا في وقت سابق أنه من المحتمل أن يكون في طريقه لتحقيق المركز الثاني. فوز السباق. ومن المفارقات، نظرًا للطقس الرطب، تبين أن W15 كان يعاني من مشكلة مشتبه بها في نظام المياه.

كانت تلك الظروف لا تزال تشكل تحديات على المسار الصحيح، حيث أظهرت الإعادة أن ماجنوسن كان يتجنب بصعوبة خسارة سيارة هاس في ستو قبل أن ينجح بسعادة في إنقاذها، مما يسمح للداينماركي بمواصلة الركض في المركز 11.

قال هاميلتون في اللفة 37 بينما واصل البريطاني مطاردة نوريس على الصدارة: "الشمس تشرق". وصلت الفجوة الآن إلى حوالي ثانيتين، حيث كان نوريس قد حصل في وقت سابق على بعض المفاجأة من خلال الزاوية الأخيرة، بينما كان فيرشتابن متأخرًا بحوالي خمس ثوانٍ عن هاميلتون في المركز الثالث.

وسط الطقس المتغير، قرر العديد من السائقين أن الوقت قد حان الآن للانطلاق على الإطار الأملس.

تم نشر هذا المقال على موقع تيربو العرب

2024-07-07T19:23:22Z dg43tfdfdgfd